تعرف علي اهمية النقل

وسائل النقل مِنَ المَعروف أنّ النقل هو القدرة على الانتقال من مكانٍ إلى آخر باستخدامِ أحدِ الوسائل المتعارف عليها في النقل، وهذه الوسائل قَد استخدمها الإنسان منذُ وجودَهُ ونشأتهِ على كوكب الأرض، لأنّهُ كان يحتاج إلى استخدام أيّ وسيلة من أجلِ الانتقال، ومن أجلِ هذه الغاية تطوّرت وسائل النقل تدريجياً مع تطوّر الإنسان في حياته، فقد كان النقل في البدايات استخدامُ الحيوانات، ثمّ العربات التي تجرّها الحيوانات، وصولاً إلى وسائل النقل الحديثة وهي القطارات، والسفن، والطائرات، والمركبات ذات المحرّك، والغواصات، لذلكَ هُناك أهمّيّة كبيرة لهذه الوسائل، والتي سنقوم بالتعرّفِ عليها من خلالِ هذا المقال. أهمّيّة النقل لا يمكِن أن نستغني عَن النقل في حياتنا رغمَ المساوِئ والآثار البيئيّة الناتجة عَن استخدامها، ولكن هذه المزايا التي تُعطيها إلينا هِيَ التي تجعلُ النقل مهمّ ومن ضروراتِ الحياة، وبالتالي هناك عدّةِ فوائِدٌ مِنها: الدور الاقتصادي: منَ المعروف أنّ كل دولة قد تشتهر بتصنيع أو إنتاج منتج معيّن أكثرَ من غيرها من الدول، وعمليّةِ توزيع هذهِ البضاعة إلى دولٍ أخرى يتطلّب استخدام وسيلة من وسائل النقل الحديثة لنقلِ كميّات كبيرة من البضاعة، وبالتالي تعود وسائل النقل بالمنفعة الماليّة على الدولة التي تصدّر البضاعة والمنفعة الاستهلاكيّة للدولة المُستوردة، وبالتالي هذا الدور حقّق الرفاهيّة بتوفيرِ البضاعة والمنتجات الغير متوفّرة في الدولة المستوردة. سهولة التنقّل: وسائل النقل تتطوّر من خلال سرعتها في النقل، فعندَ استخدامِ وسائل النقل الحديثة مثل (الطائرات، والسفن، والبواخر، والقطارات) سهّلت على الشخص سهولةِ الإنتقال من المكان الموجود فيه إلى منطقة بعيدة جداً بوقت قليل، ولولا هذه الوسائل لكانت عمليات السفر البعيدة صعبة وشبه مستحيلة، وهذا الأمر لم يحقّق إلى باستخدام وسائل النقل الحديثة وهو ما يميّزها عن الوسائل القديمة. التحسين مِن المُستوى المعيشيّ: سهولةِ تصديرِ البضاعة من دولةٍ إلى أخرى، وقلّةِ التكاليف المستهلكة على وسيلةِ النقل أتاحَت للشّخص بشراءِ البضاعة المستوردة بتكاليف قليلة، ومثال على ذلك عِند تصديرِ الملابس من بلدٍ إلى آخر لا تحتاج إلى تكاليف لنقلها بالشاحنات والوسائل الأخرى، وبالتالي تكون أسعار الملابس بِدورِها قليلة، فكلّما كانت وسيلةِ النقل متوفّرة وغيرُ مُكلفة كانَ سِعر السّلعَة أقلّ. تقديم الخدمات للمُواطنين: إنّ الدولة تحملُ أعباءً كثيرة لخدمةِ المواطن مِنها: الكوارث الطبيعيّة، والحرائق، والمُساعدات الطبيّة للمُحتاجين، وتوفير الغذاء للفقراء، ونقل الأفراد، وكلّ هذهِ الأمور قد تُحلّ باستخدامِ وسائل النقل وهي بدورِها تقومُ بِخدمةِ المُجتمع من خلال هذه الوسائل التي لا غنى عنها في حياتنا اليوميّة.

وسائل النقل هي أي وسيلة تقوم بنقل الأشياء من مكان إلى آخر سواء كانت تنقل أشخاص أو بضاعة، وهناك وسائل نقل شائعة في الوقت الحاضر منها: السيارة (المركبة)، القطار، الطائرة، السفينة، الحافلة، فهذه الأمور هي وسائل النقل التي نعرفها، ولكن هناك وسائل أخرى ليس بالشرط التي تدل على نقل البضائع أو الأشخاص، فهناك بعض وسائل النقل التي تنقل الأشياء الغير محسوسة (الغير مرئيّة) من مكان إلى آخر، فالتعريف الأصح بالنسبة لوسائل النقل أنها الشيء الذي يمكن من خلالهِ نقل شيءمن مكان لمكان آخر بفترة زمنية معيّنة. فمثلاً: الهواء: فهي وسيلة يمكن من خلالها نقل الصوت والروائح والغازات وغيرها. الأسلاك: وهي وسيلة يمكن من خلالها نقل الكهرباء (الشحنات الكهربائيّة). دور وسائل النقل في حياتنا ذكرَ لنا الرسول صلى الله عليه وسلّم: أنّهُ هناك زمن من الأزمان تصبح السنة كشهر والشهر كأسبوع والأسبوع كيوم واليوم كالساعة والساعة كحرق السعفة، فقد سألتُ نفسي ما المقصود بهذا الشيء، فالوقت هو نفسهُ منذ خلق الكون وبدأتُ أحلّل هذا الأمر الذي أصبحً غريب بالنسبة لي فتذكرتُ الزمن الماضي الذي كانت فيه وسيلة النقل هي الإبل والأحصنة، فإذا أراد أن يسافر شخص مثلاً من الأردن إلى مكّة فإنّهُ تقريباً سيحتاج إلى أشهر إلى أن يصل بينما في الوقت الحالي لو سافرنا بالسيارة فسنصل خلال يومين أو ثلاثة، وهذا الأمر الذي ذكرهُ رسولنا الكريم حول آخر الأزمنة التي ستمرّ علينا وأشار إليها الرسول صلى الله عليهِ وسلّم من خلال وسائل النقل في الوقت الحالي الذي أصبحَ كلّ شيء في حياتنا بل هي حياتنا من خلال وسائل النقل من مكان إلى آخر أو التواصل مع الآخرين والتي تعتبر وسلية من وسائل نقل المعلومات والتواصل الإجتماعي بين النّاس. منذ بدايات الإنسان وهو يبحث عن الحاجة إلى وسيلة نقل فعّالة، فإنّ وسيلة النقل هي أعظم الحاجات الإنسانيّة التي بدورها جعلتنا نطوّر من وسائل النقل في الوقت الحالي، فالحاجة هي أمّ الإختراع والإنسان يحتاج إلى النقل لما فيها من أمور مهمّة كنقل الأشياء التي لا يستطيع الإنسان نقلها إلاّ بوسيلة نقل، والتوفير في الوقت والمجهود الذي يبذلهُ الإنسان للحصول على الراحة والتقليل من الوقت الذي يستهلكهُ الإنسان، ففي زماننا هذا لا يمكننا أن نتخلّى عن وسيلة واحدة من النقل مهما كانت، فلا يمكن الإستغناءُ عن السيارة لأنّها وسيلة نقل ومهمّة في حياتنا، فلا يمكن أن يذهب شخص من مكان إلى آخر من دون السيارة أو ركوب الحافلة، فمن الغريب اليوم أن نستخدم الحصان كوسيلة نقل فقد إنتهت هذه الوسيلة ولا يمكن إسترجاعها في الوقت الحالي للتطوّر الذي وصلنا لهُ، وكشخص يريد أن يسافر من بلد إلى آخر فهو بحاجة إلى وسيلة توفّر عليهِ الوقت والمجهود كالطائرة وهي أحدث وسائل النقل في الوقت الحالي بنقل الأشخاص والبضاعة. العلم يتطوّر وتتطوّر معهُ وسائل النقل كلّ يوم، فكلّ ما نشاهدُ من وسائل النقل المختلفة مثل الإنترنت وبرامج التواصل الإجتماعي جميعها تعتبر حاليّاً وسيلة من وسائل النقل، وتطوّرت السيارات والقطارات والطائرات وأصبحت أكثر تطوّراً سنة بعد سنة لتطوّر التكنولوجيا، وإنّ المدرسة هي الأساس في تطوّر وسائل النقل، فلولاها لما شهدنا هذا التطوّر الذي ربطَ العالم بأكملهِ من خلال وسائل النقل المختلفة.

النقل والمواصلات اعتمد الإنسان قديماً أثناء ترحاله وعبوره المسافات القريبة والبعيدة على المشي أو السّير على الأقدام، ويُعتبر المشي الوسيلة الأرخص والأكثر توفّراً آنذاك لبساطة الحياة التي تعتمد على المَسافات القصيرة، كما اعتمد أيضاً على الدّواب كالحصان، والجمل، والحمار في حمل متاعه والتنقّل عليها. مع تقدّم الزّمن وكثرة عدد سكان الأرض تمّ اختراع كثير من المواصلات التي تُعتبر حاجةً ملحّةً وضرورية لخدمة حاجات الإنسان وقضائها كالعمل، والسفر، والسياحة، والتجارة وغيرها، فالحياة اليوم دون المواصلات لا جدوى منها. سنستعرض أكثر وسائل المواصلات انتشاراً واستخداماً. وسائل المواصلات والنقل سيارات الأجرة وهي سياراتٌ تُقدّم خدمة التنقّل من مكان إلى آخر مقابل أجرة يتمّ احتسابها على العدّاد، وتُعتبر سيارات التاكسي الأشهر انتشاراً في دول العالم، وترجع ملكيّة هذه السيارات إلى مكاتب خاصّة ويتمّ طلب التاكسي عن طريق الهاتف أو عن طريق موقع الخدمة الإلكترونيّ، وفي بعض البلدان هناك سيارات الأجرة التي تضع تسعيرةً ثابتةً لنقل الفرد بين أماكن محددة داخل أو خارج المدينة. الحافلات يعتمد الكثير من الأشخاص على الحافلات أو الباصات العامّة، ويتمّ تحديد تسعيرة أو أجرة النقل للحافلات بناءً على ما تُحدّده الحكومة، وتُعتبر الحافلات الأكثر استخداماً نتيجة تكلفتها القليلة على جيب المواطن وتوفُّرها بأماكن مخصّصة لها لتخدم الطريق الذي خُصّصت له، ولا شكّ أنّ الحافلات العامّة تختلف من دولةٍ إلى دولة وفقاً للقوانين والقواعد الخاصّة التي يحكمها شرائح مختلفة من المواطنين. الطائرات على نطاق المسافات البعيدة داخل الدولة أو خارجها يستخدم الفرد الطيارة للتنقّل إلى المكان الذي يقصده؛ فالطائرة توفّر الوقت، والجهد، والراحة للفرد مقارنةً مع وسائل النقل الأخرى، ولا غنى عن الطائرات للأغراض التجارية في نقل البضائع ونقل طرود البريد. القطارات والسكك الحديدية تَسير القِطارات على السكك الحديديّة وتُعتبر وسيلةً قديمةً وتطوّرت من قطارات تعتمد على الفحم إلى قطارات تعتمد على الكهرباء، وتختلف أيضاً القطارات من دولةٍ إلى دولة من حيث العدد، والمسافات التي تقطعها، وبالاعتماد على الكهرباء ظهر ما يسمّى بالترام وهو أيضاً عبارة عن قطارٍ كهربائيّ تستخدمه بعض الدول، ويسير بجانب السيارات من خلال مسار السكك الحديديّة المخصّص له، وهناك ما يسمى بالمونوريل وهو قطارٌ يستخدم سكةً باتجاهٍ واحد ويكون مرتفعاً على عارضة أو دعامة ويتميّز بسرعته العالية. تجنّباً لأزمة الشوراع العامّة ظهر ما يُسمّى بمترو الأنفاق، وتُعتبر محطات مترو الأنفاق الأكثر شيوعاً وسهولةً في الاستخدام نتيجة المواعيد الدقيقة والمسارات الكثيرة التي يسير بها المترو. السفن والعبّارات تُعتبر السفن من الوسائل القديمة للتنقّل عبر البحار والمحيطات، وبرع الإنسان قديماً في صناعة السفن التي كانت تعتمد على الرياح، والأمواج، والمجاديف في دفعها، وأمّا اليوم أصبحت السفينة تصنع طِبقاً لمواصفات ومقاييس وتختلف في حجمها، والغرض من صناعتها، فهناك السفن التي تنقل المسافرين والبضائع، والسفن المخصّصة للأغراض التجارية ونقل مواد الخام بأنواعها، فالسفن وسيلة تتوفّر في الدول التي لها منافذ على البحر فقط، ويُسمّى الموقف المخصص للسفينة بالمرفأ أو الميناء.

في حالة نقل عفش منزلك يمكن الاستعانة بافضل شركة نقل اثاث بالرياض

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *