تعرف علي ايجابيات وسلبيات وسائل النقل

وسائل النقل تُعتبر وَسائل النّقل الحديثة من أهمّ المخترعات الناتجة عن التقدم العلمي الهائل الذي شهدته الحَضارة الإنسانيّة ككل، والتي ظهرت لتُلبّي حاجة الإنسان للتنقّل، خاصّةً بعد أن اتّسعت المُدن بشكلٍ لا نَظير له، وبحيث لم يَعد بالإمكان الاعتماد على وسائل النقل التقليديّة التي تمتاز بالبطء، وبعدم تمتّعها بالقدرة على استيعاب أعدادٍ هائلةٍ من الناس. على الرّغمِ من الفوائد الكبيرة لوسائل النقل؛ إلّا أنّ لها العديد من السلبيّات التي ظَهرت بظهورها أيضاً، وفيما يلي نُبيّن أبرَزَ إيجابيّات وسلبيّات وسائل النقل بشكلٍ عام. إيجابيات وسائل النقل تسهيل الحركة والتنقّل على الإنسان؛ فالإنسان وُجِد على هذه الأرض ليكون في حركة دائمة لا تتوقف، ومن هنا فإنّ وسائل النقل تساعد الإنسان على تقليل المسافات بين الأماكن، وبشكل يُوفِّر عليه الوقت، والجهد. تسهيل نقل البضائع، والمنتجات، ممّا يسّر عمليات التبادل التجاري بين أصقاع الأرض المختلفة. تسهيل وتسريع عمليّة التبادل الثقافي بين الأمم المختلفة، مما يؤدّي لأنّ ينهض الإنسان ويتطوّر على كافة الأصعدة. تسهيل التنقّل للأغراض الطبيّة، والعلاجية؛ فاليوم وبِفضل وسائل النقل الحديثة بات بالإمكان الذهاب إلى أرقى المشافي العالمية، والحصول على الخدمات الطبية، والصحية الضروريّة، والتي قد لا تتوفّر في مناطق أخرى من العالم لأسبابٍ مُعيّنة. زيادة التواصل، والالتقاء بين الناس؛ فقد قرّبت وسائل النقل المسافات بين الناس، ممّا زاد من قُدرتهم على الالتقاء المباشر بِبعضهم البعض. سلبيات وسائل النقل ارتفاع مُعدّلات الإصابة ببعض الأمراض الناتجة عن قلة الحركة، وذلك نَظراً لاعتماد الناس الكبير على وسائل النقل في التنقّل من مكانٍ إلى آخر، حتى لو كانت المَسافة قصيرةً جداً، ولا تحتاج من الإنسان إلى استعمال مَركبته الخاصة. ازياد مُعدّلات التلوث في العديد من مناطق العالم؛ فوسائل النقل بشكلها الحالي تعتمد بشكلٍ كبيرٍ على المُشتقّات النفطيّة التي يُؤدّي استعمالها إلى انبعاث بعض الغازات السامة، والضارة. ارتفاع الضّجيج في المدن، ممّا يؤدّي إلى إرهاق الإنسان بشكلٍ لا نظير له. تزايد الازدحامات المروريّة في الشوارع، ممّا يُعيق وصول الناس إلى وجهاتهم في الأوقات المطلوبة والمُحدّدة. ارتفاع التكاليف على فئة من الأشخاص، خاصّةً أولئك الذين يضطرّون إلى استعمال مركباتهم الخاصة لقطع مسافات بعيدة كل يوم، وهذه التكاليف ناتجة عن ارتفاع أسعار الوقود، فضلاً عن ارتِفاع كلفة صيانة المَركبات إذا تعطَّلت. ارتفاع مُعدّلات الوفيّات بسبب حوادث السير الناتجة في معظمها عن الاستعمال الخاطئ للمركبات، وعن عدم أخذ الحيطة والحذر أثناء استعمالها؛ فبعض السائقين لا يتقيّدون بقوانين المرور، فضلاً عن تشتّتهم أثناء القيادة بعدد من الملهيات المختلفة مما يؤدي في نهاية المطاف إلى وقوعهم في فخ الحوادث المرورية.

وسائل المواصلات وسائل المواصلات هي الوسائل التي يستخدمها الإنسان للانتقال من مكانٍ إلى آخر، أو لنقل البضائع، وهذه الوسائل هي التي تربط مناطق العالم معاً، وبالتالي يسهل تصريف وتسويق المنتجات فيما بينها، مما يزيد من قوة الدولة اقتصادياً، كما تُستخدم هذه الوسائل لاستيراد ما تحتاج إليه الدولة من البضائع لتسد حاجاتها، ونظراً لحاجة الإنسان الملحّة لوسائل المواصلات عكف على تطويرها؛ لتتناسب مع احتياجاته اليوميّة. وقد تنوعت هذه الوسائل ما بين العامّة، وهي المخصّصة لعموم الناس مقابل أجور مادية أو بالمجان، والخاصة التي يمتلكها شخص ما، ويمكن له استخدامها لشخصه فقط، أو تأجيرها لجماعاتٍ من الناس. أنواع وسائل المواصلات الوسائل البرّيّة: وهي التي تعتمد في سيرها على اليابسة أي الجزء الجاف من الأرض، مثل: القطارات، والسيارات. الوسائل البحريّة: وهي التي تعتمد على المياه في تنقلها، مثل: السفن، والغواصات. الوسائل الجوّيّة: وهي التي تتخذ من الفضاء وسطاً للانتقال، مثل: الطائرات، والمناطيد. وسائل المواصلات القديمة اعتمد الإنسان في تنقله قديماً على رجليه، فكان يمشي مسافات طويلة، ويستغرق الكثير من الوقت، ثمّ استخدام الدوابّ؛ فخفّفت عنه الجهد ووفّرت الوقت، سواء بركوبها، أو نقل البضائع عليها، أو جرها للعربات التي تطورت على مدى الأيام، كما استُخدمت القوارب الشّراعية للتنقل في البحر التي تعتمد على الرياح لتحريك القارب في الاتجاهات المختلفة. وسائل المواصلات الحديثة لقد تطوّرت حاجات الإنسان على مر الأيام مما قاده إلى ضرورة تطوير وسائل المواصلات بشكلٍ يتناسب مع هذا التطور السريع في حياته، فبعد اختراع المحرّك البخاري، ثم تطويره ليعمل على النفط ومشتقاته ظهرت وسائل المواصلات الحديثة، وهي: السيارات: تطورت السيارت في الوقت الحالي لتعمل على الكهرباء بدلاً من مشتقات النفط؛ وذلك للتخفيف من تلوث البيئة، وتقليل الاعتماد على مشتقات النفط، كما تنوّعت أشكال السيارات وصفاتها؛ لتسد حاجة السوق. القطارات: أصبحت القطارات في وقتنا الحالي تسير بسرعاتٍ مختلفةٍ اعتماداً على المحركات النفاثة المستخدمة، كما أنّ هناك قطارات تسير داخل أنفاق مخصصة لذلك، والقطارات الآلية التي لا تحتاج إلى أيّ إنسان ليشغلها، وإنما تعمل بالبرمجة. السفن: بأشكالها كافة، والغواصات المدنية والعسكرية. الطائرات: تنوعت الطائرات الموجودة في الوقت الحالي ما بين المدنية التي تنقل البشر وطائرات الشحن، وهناك الطائرات بلا طيار، وأصبح في الطائرات العادية جميعها خاصية الطيران التلقائي، الذي يسيّر الطائرة وفقاً للإحداثيات المدخلة، وذلك عندما يصيب كابتن الطائرة أي مكروهٍ يفقده القدرة على القيادة.

وسائل النقل وسائل النقل هي عبارة عن مركبات لنقل الأشياء والأفراد من مكان إلى آخر، وقد بدأت هذه الوسائل تجاريّة، حيث تقوم بنقل البضائع التجاريّة من مكان إلى آخر، ولكن مع التطور الكبير في وسائل النقل، فقد تعدَت وسائل النقل مفهوم التجارة إلى الاستخدام في الأمور العسكريّة، والمدنيّة، والسياحيّة وغيرها. وسائل النقل القديمة كانت وسائل النقل القديمة قائمة على تنقل الأفراد من مكان لآخر مشياً على الأقدام، بحيث يحملون بضائعهم على ظهورهم أو يجرّونها جراً، أمّا بعد ذلك في سنة 5000 ق.م فقد تمّ استخدام الحيوانات في عمليّة التنقّل فسهل قليلاً عملية التنقل، وفي فترة 3000 ق.م تمّ اختراع العجلات بدون محرك، فتمّ بناء عربات تجرّها الحُصن والبغال والحمير، فساعدت الأفراد بالتنقل بطريقة أسرع من السير على الأقدام، وخفف عليهم عملية نقل البضائع على ظهورهم؛ وفي القرن الثامن عشر تمّ اختراع المحرك وكانت بداية الثورة الصناعيّة والتي ساعدت على انتقال المواصلات نقلة نوعيّة والتي ما زالت حتّى يومنا هذا. وسائل النقل الحديثة من أوائل القرن التاسع عشر بدأت ثورة كبيرة في المواصلات حيث تمّ اختراع المحرك الديزل على يد المهندس الألماني رودلف ديزل، فتمّ اختراع السيارة، والطائرة، والقطار، والسفن والبواخر، فانقسمت الوسائل الحديثة إلى عدّة أقسام وهي: وسائل النقل البرية: وهي السيارات والحافلات التي تعمل على مشتقات البترول من بنزين وسولار، وحديثاً تمّ تطوير سيارات تعمل بالطاقة الشمسيّة عبر الخلايا التي تعمل على امتصاص الطاقة الشمسيّة وتخزينها واستخدامها في حال غياب الشمس، وكذلك القطارات التي تعمل بالمحرّكات، والقطارات الكهربائيّة التي تعمل على توليد المجال المغناطيسي. وسائل النقل البحرية: وهي السفن والبواخر والبوارج الكبيرة، وتستخدم وسائل النقل البحرية بشكل كبير لنقل البضائع خصوصاً الثقيلة منها؛ وذلك بسبب رُخص وسائل النقل البحرية مقارنة مع وسائل النقل البرية والجوية؛ ولأنّها أقدر على نقل البضائع الثقيلة كالسيارات. وسائل النقل الجوية: وهي الطائرات بمختلف أشكالها، كالطائرات النفاثة، والطائرات التي تعمل على المحرّكات، ويعتبر هذا النوع من وسائل النقل من أغلى أنواع وسائل النقل، ولكنه الأسرع في نقل الأفراد والبضائع، ويتمّ عادّة نقل البضائع الثمينة في الطائرات كالذهب والألماس، وأيضاً يتمّ نقل الأسلحة، وقد سهّلت كذلك عمليّة تنقل الأفراد من مكان لآخر بسهولة. سلبيات وإيجابيات وسائل النقل قديماً السلبيات: بطيئة جداً، وتحتاج إلى وقت طويل للانتقال من مكان لآخر. الإيجابيات: تيحافظ على البيئة من التلوث؛ لأنّها قائمة على وسائل صديقة للبيئة وتحافظ عليها. سلبيات وإيجابيات وسائل النقل حديثا السلبيات: أدّت إلى تلوت البيئة سواء أكان التلوث جوياً بالدخان العادم للسيارات والحافلات الناتج عن احتراق الديزل، أو التلوث البيئي الذي يحدث للماء بسبب وسائل النقل البحريّة، وأيضاً التلوث الضوضائي الذي يسبّبه الإزعاج الناتج عن أصوات السيارات والقطارات والطائرات. الإيجابيات: ساعدت على تنقل الأفراد من مكان لآخر بسرعة كبيرة، ووفّرت الوقت والجهد، وجعل الكرة الأرضيّة قرية صغيرة بحيث يسهل الوصول إلى جميع أنحاءها بسهولة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *