طرق لاستخدامات الخشب

محتويات ١ الخشب ١.١ استخدامات الخشب ١.٢ أنواع الخشب ١.٣ التركيب الكيمياوي للأخشاب ١.٤ خواص الأخشاب الفيزيائية والميكانيكية ١.٥ التركيب العضوي للأشجار الخشبية الخشب يعتبر من أهمّ الموارد الموجودة في الطبيعة، ويُعرف بأنّه عبارة عن مادة عضوية مسترطبة ومساميّة، وقابلة للتشكل، والخشب يستجيب للمؤثّرات الخارجية، ويؤخذ من النباتات، وله العديد من الخصائص ومنها تشكيله بسهولة، وسهولة الحصول عليه، وقوة تحمله، وصلابته، وسهولة قطعه. تحفظ الأخشاب بإحدى هذه المواد وهي: الزيوت القطرانية، والزيوت العضويّة، والأملاح السامّة المذابة في الماء. ومن طرق معالجة الأخشاب: طريقة الغمر البارد، وطريقة بديل العصارة الخشبيّة، وطريقة الأسطوانات المغلقة، وطريقة الغمر في المحاليل الحارّة. في هذا المقال سنسلّط الضوء على الخشب واستخداماته. استخدامات الخشب يستخدم الخشب في إنشاء البيوت والأرضيّات، وإشعال النّار، وفي تصنيع الأبواب والسلالم والشبابيك، وفي تصميم النماذج الخاصّة بالمصمّمين، وفي الصّناعات الخشبيّة مثل صناعة السفن، وصناعة العربات، وصنع الأسلحة، والأثاث الخشبي. أنواع الخشب تنقسم أنواع الخشب إلى نوعين هما: الأخشاب الليّنة الّتي تنقسم إلى أخشاب ليّنة طبيعية، وهي أخشاب تؤخذ من أشجار الصنوبريّات، الّتي تتسم بالأوراق المدبّبة ودائمة الخضرة مثل: الخشب الأبيض، وخشب السويد، وخشب البينو، وخشب العزيزي، وأخشاب التنوب، وإلى أخشاب ليّنة صناعيّة مثل: خشب الحبيبي، وخشب الرقائق المعروف باسم الأبلكاج، وخشب اتيكوبورد، والألواح السدية التي تعرف باسم الكونتريلاكية، والخشب المضغوط الذي يطلق عليه اسم الهاردبورد، والقشرة الخشبية. الأخشاب الصلبة مثل: البلّوط، والقرو، والزان، والتك، وخشب لسان العصفور، والمـاهوجني، والجوز. التركيب الكيمياوي للأخشاب تتكوّن الأخشاب من الهيدروجين بنسبة ستة في المائة، والكربون بنسبة تسع وأربعين في المائة، والنيتروجين بنسبة قليلة، والأكسجين بنسبة وأربع وأربعين في المائة، والرماد بنسبة 0.1 في المائة، كما أنها تتكوّن من السيليس والبوتاسيوم والمغنزيوم و الكالسيوم والمنغنيز. خواص الأخشاب الفيزيائية والميكانيكية خواص الأخشاب الفيزيائيّة هي: الوزن، والمذاق، والرائحة، واللمعان وهي خصائص ضروريّة تميّز الأصناف الخشبيّة، أمّا خواص الأخشاب الميكانيكية فهي: قوى رد فعل الخشب لأيّة قوة خارجية مؤثّرة عليه، وقوى الانحناء، وقوى الشد، وقوى الكسر والضغط، وقوة الصلابة، وقوة الانشقاق، وقوة القساوة. التركيب العضوي للأشجار الخشبية تحتوي الأشجار الخشبية على الآتي: اللُّب الذي يعتبر أول الأجزاء التي تتكون منها الأشجار، وهو عبارة عن نسيج خلوي برانشيمي. الحلقات السنويّة وهي عبارة عن حلقات مكوّنة من نسيج خشبي خلوي ينتشر حول اللب، ويكون شكله مستديراً بشكل كامل. الأشعة الخشبيّة الّتي تتكوّن من نسيج برانشيمي على هيئة خطوط عمودية وخطوط أفقية على كافة أجزاء الأشجار. القلف الذي يعتبر الغلاف الخارجي الذي يحمي الشجرة وينقل لها الغذاء من الأوراق إلى باقي أجزاء الشجرة نشارة الخشب نشارة الخشب مُنتجٌ ثانويٌ للخشب الذي تعرّض للحفر، أو القطع بواسطة المنشار، أو المحفار الكهربائيّ، أو أيّة أداةٍ أُخرى، وتتألّف من جُسيماتٍ دقيقةٍ من الخشب غيرُ مكلفةٌ ومتاحٌة بسهولةٍ للجميع، ولها العديد من الاستخدامات العمليَّة في حديقة المنزل، كنوعٍ من السماد، أو تخزين المحاصيل، أو لامتصاص التسربات المائيَّة. فوائد واستخدامات نشارة الخشب السماد: إضافة كميَّاتٍ صغيرةٍ من نشارة الخشب إلى التربة يُزيد من وجود المواد العضويَّةِ فيها، مما يُساعد على تحسينِ نوعيَّة التُربة، وتهويتها التربة بشكلٍ جيّد، ويُمكن إضافتها إلى بقايا الطعام ووضعها داخلَ حُفرةٍ أرضيّةٍ لصنع السماد العضوي، وتُضيف نشارة الخشب حموضةً إلى التربة والتي تُناسب بعض الأشجار مثل الصنوبريّات، والعنب البرّي، والفراولة. تثبيط نمو الأعشاب الضارّة: الكثير من الأعشاب الضارّة تنتشر في مُختلفِ أنحاء الحدائق، وبين الصدوع، والشقوق الموجودةُ بين الأرصفة، لذا يُمكن رش نشارة الخشب على الأماكن المرغوبة لقتل الأعشاب الضارة. زراعة الفطر: إنَّ وضع أبواغ الفطر بينَ نشارة الخشب يساعد على نمو الفطر. تمهيد الطرق في الحديقة: نشارة الخشب مادةٌ مثاليَّةٌ لتمهيد الطرق بين المزروعاتِ في الحديقة، من خلال نشر طبقةٍ كثيفةٍ منها على التراب للحماية من الطين، ولحماية المزروعات. تُبعد الديدان: تأكل الديدان أوراق النباتات وتُفسدها، لذا يُنصحُ بوضعِ كميةٍ من نشارة الخشب الخشن بارتفاع خمسة سنتمراتٍ حول جذع النبات أو الشجر لإبعاد الديدان عنها. تخزين الخُضروات: يُمكن تخزين الخُضروات الجذريَّة مثل الجزر، واللفت، والشمندر في صندوقٍ خشبيٍ فوقَ طبقةٍ سميكةٍ من نشارة الخشب، ويُفضّل حفظ الصندوق في مكانٍ بارد لحفظها لمدةٍ أطول. الفحم: نشارة الخشب تشتعل بشكلٍ أسرع من قطع الخشب، لذا فإنها مُفيدةٌ لاستخدامها مع الفحم لإشعال الحرائق. ملاحظات استخدام نشارة الخشب في الحديقة لا يخلو من المشاكل، فنشارة الخشب مثل غيرها من المنتجات الخشبيَّة المُعرضةٌ للتحلّل وفقد المواد المُغذية الموجودةِ فيها، لذا يجب التأكد من أنَّها جديدةٌ وليست مُخزنةً لفترةٍ طويلة، لأنَّها قد تؤدّي إلى نقص النيتروجين في التربة مما يُؤذي النباتات، ولكن يُمكن إدراك هذه المُشكلة من خلال وضع نشارة الخشب مع السماد وتركه لمدّة سنةٍ على الأقل. تجنّب استخدام كميَّاتٍ كبيرةٍ من نشارة الخشب حول النبات لتجنّب أية مشاكل من شأنها أن تؤثّر سلبياً على النبات. يجب عدم استخدام الخشب المعالج كيميائياً كسمادٍ للنباتات، ولكن يُمكن أن تكونَ مُناسبةً لتمهيد الطرق، أو لسد الفتحات التي تنمو فيها الأعشاب الضارة يحتار الكثير من النّاس حين يريدون شراء قطعةٍ معيّنة من الأثاث في نوعيّة الخشب الجيّد الّذي يخدمهم لمدّةٍ أفضل، فهناك أنواعٌ عديدة من الأخشاب منها ما هي رخوة، وأخرى هشّة، وثالثة ليّنة، ولكلّ نوعٍ من هذه الأنواع خصائص معيّنة تميّزه، واستخدامات خاصّة به تجعله مفضّلاً عن غيره، وسنتحدّث في هذا المقال عن أشهر وأبرز أنواع الخشب الموجود في دول العالم. محتويات ١ أشهر أنواع الخشب ١.١ خشب الزان ١.٢ خشب الماهوكني ١.٣ خشب السنديان ١.٤ خشب المرنتي ١.٥ خشب الصنوبر ١.٦ خشب الواوا ١.٧ الخشب المضغوط (mdf) ١.٨ خشب اللاتيه ١.٩ خشب السوّيد أشهر أنواع الخشب خشب الزان يدخل هذا النّوع من الخشب في صناعة الأثاث المكتبي والمنزلي، وهناك عدّة أنواع تتفرّع منه كالزّان التركي، والأمريكي، والرّوسي، والرّوماني. ويعتبر الزّان الرّوماني أفضل هذه الأنواع خاصّةً إن كان مجفّفاً فعندها يكون باهظ الثّمن وذا تكلفةٍ مرتفعة إلّا أنّه يخدم مستخدمه بشكلٍ كبير، أمّا أقلّ هذه الأنواع جودةً فهو الزّان التركي؛ حيث نجده متوافراً في الأسواق بأسعار زهيدة، ويستخدم خشب الزّان بشكلٍ عام في عدّة أمور من أهمّها: صناعة الأبواب والمكاتب، والأثاث المحفور بزخرفةٍ معيّنة. خشب الماهوكني يشبه هذا النّوع من الخشب إلى حدٍّ كبير الزّان ، ولكنّه يختلف عنه في بعض الخصائص كلونه المائل إلى الحمرة، وصلابته، ومقاومته، ويستخدم هذا النّوع من الخشب في صناعة الكثير من الأثاث، والأبواب، والنّوافذ الخشبيّة، وكرانيش الأبواب، ويستورد هذا النّوع من عدّة دول كأمريكا وإفريقيا، ولكن الماهوكني الإفريقي أفضل جودة من الأمريكي نظراً لمقاومته الكبيرة لدرجات الحرارة العالية. خشب السنديان وهذا النّوع جيّد في جودته، ومواصفاته واستخداماته مشابهةٌ نوعاً ما لأنواع الخشب الّتي تحدّثنا عنها، وتعدّ إفريقيا وأمريكا من الدّول المصدّرة له. خشب المرنتي وهذا النّوع جيّد أيضاً كمثيلاته في جودته، ومواصفاته واستخداماته مشابهة للأنواع الّتي تحدّتنا عنها، وكذلك يستورد من إفريقيا وأمريكا. خشب الصنوبر يعدّ هذا الخشب ذا جودةٍ عاليةٍ جدّاً، وأكثر ما يتمّ استخدامه في صناعة الكنب، ويستورد من غابات كارولينا الشماليّة. خشب الواوا ويعدّ هذا الخشب سيّئاً من حيث الجودة والكفاءة والمقاومة، ويتعرّض إلى التعفّن بشكلٍ سريع، ولكن يمكن تجاوز هذا العيب عن طريق الدهان والمواد الكيماويّة، ويستخدم في مجال صناعة الأثاث والأبواب، وينتشر في الأسواق بشكلٍ كبير نظراً لسعره القليل، وتعتبر الصّين وأندونيسيا من أبرز الدّول المصدّرة له. الخشب المضغوط (mdf) وهو خشبٌ صناعيّ وليس طبيعيّ، لذلك كثيراً ما يتردّد ويرتاب من يريد شراء هذا النّوع من الخشب،؛حيث يتكوّن من مزيج نشارة الخشب الطبيعيّ ويضاف إليه بعض المواد الكيماويّة الّتي كُبست بمكابسَ حراريّة لتُعطينا ذلك الشّكل من اللوح . وعلى الرّغم من هذا العيب الكبير إلّا أنّه لا يمكن الاستغناء عن هذا النّوع من الخشب في صناعة الأثاث والأبواب والمطابخ؛ لأنّه سهلٌ في القصّ، ويمكن توفّره بأيّ حجمٍ وسماكة يطلبها المشتري، وهناك بعض الطّرق التي يتّبعها الصانع تتمحور حول معالجة هذا النّوع ضدّ الرطوبة والحرارة وبذلك يرتفع سعره ويصبح جيّداً من حيث الاستخدام. خشب اللاتيه وهذا النّوع مشابه للخشب المضغوط من حيث مجالات استخدامه، وهو ليس صناعيّاً بنسبة 100%؛ حيث إنّه يصنع عن طريق إحضار شرائح من الخشب الطّبيعي ومن ثمّ تغليفها بقشرة وكبسها بمكابس حراريّة، وينصح باقتناء الخشب الماليزي والأندونيسي فقط من هذا النّوع. خشب السوّيد وهو من الأخشاب الطبيعيّة والرّخيصة المتوافرة في الأسواق، ويستخدم بشكلٍ كبير في البناء الدّاخلي والخارجي لديكورات الخشب، ويعود ذلك لجماليّة عروقه؛ فهو يعطي التشكيل الطبيعيّ للخشب، ويستخدم هذا النّوع من الخشب في صناعة الأبواب والأثاث أيضاً وخاصّةً الكنب الأمريكي، وتعدّ السويد وروسيا وتركيّا من الدّول المصدّرة لهذا النّوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *