كيفية عمل قلم رصاص

محتويات ١ تعريف القلم ٢ اكتشاف القلم ٣ مراحل تطور القلم ٤ كيف يصنع القلم ٤.١ صناعة أقلام الرصاص ٤.٢ صناعة أقلام الحبر ٥ ألوان الطلاء الشائعة لأقلام الرصاص ٦ المقاييس المُعتمدة لأقلام الرصاص ٦.١ النظام الأوروبي ٦.٢ النظام الأمريكي ٧ المراجع تعريف القلم يُعرّفُّ القلم بأنّه أداة تتخذ عدّة أشكال أشهرها المُستطيل والشكل البيضاوي، يُستخدم القلم للكِتابة والرّسم على سُطوحٍ مُختلفة وذلك حَسب نوع وقوة القلم. تتنوّع السُّطوح التي يُكتب عليها باستخدام الأقلام وتتعدّدُ أشكالها، ومنها: الحجارة، وورق البردى، والجلود، والورق، ولكلّ سطحٍ من هذه السطوح قلم خاص يُكتب عليها به، حيث تدرّجت أنواع الأقلام وتطوّرت منذ بداية اختراعه إلى أنْ وصلت إلى أقلام الرصاص الحديثة المُكوّنة من الغرافيت، والخشب، وأقلام الحبر في عصرنا الحالي، حيثُ كانت هُناك طريقتان للكتابة قديماً، هُما:[١] الكتابة بمسمار على ألواح الطين في وادي الرافدين. الكتابة بالبوص على أوراق البردى في الحضارة الفرعونيّة. اكتشاف القلم تُعدُّ الكِتابة المسماريّة والتي اعتمدها السومريون من أقدم أنواع الكتابة التي استحدَثها الإنسان، حيثُ استخدم فيها أقدم الأدوات والتي كانت عبارة عن مسمار. يبلغ عُمر هذه الكتابة خمسة آلاف سنة، وظلّت مُستخدمةً حتى أواخر القرن الميلادي الأول. كان القلم في الكتابة المسمارية مَصنوعاً من الحديد أو البوصة أو أعواد الخشب حسب طبيعة المواد المكتوبة عليها، حيث يكتب على اللوح المعدني أو الحجري بالمسمار والّذي كان عبارةً عن قضيبٍ معدنيّ يُكسر من طرفه ويُقلّم وكذلك بالنسبة لأعواد الخشب والبوصة.[١] مراحل تطور القلم تطوّرت صناعة القلم منذ اكتشافه وعلى مر العصور، وفي الآتي أبرز المراحل والأدوات المُستخدمة في كلّ مرحلة[١]: المسمار: هو عبارة عن قضيب من المعدن يُكسر طرفه ويُقلّم، ويُكتب به على الألواح المعدنية أو الحجريّة. أقلام الخشب: التي كانت تتكوّن من أعواد خشبيّة تُكسر وتُقلم ويكتب بها على الشمع أو الطين. البوص؛ حيث كان يُكتب به على ورق البردى باستخدام نوع من أنواع الحبر في الحضارة الفرعونية. ريش الطيور: حيث كان يُكتب به باستخدام الحبر في الحضارة الفرعونية. ستيلوس: هو قضيب مَعدني مُدبّب استخدمه اليونانيون والرومانيون للكتابة على ورق البُردى والجلود، ونقشوا به على الخزف والمرمر. القلم: حيث صَنعه المسلمون من لُبّ جريد النخل الأخضر وأجود أنواع القصب، فكانوا يُقلّمونه ويبرونه وفقاً لثخانة الخط المُراد كتابته. ريشة الكتابة: هي عِبارة عن عود في نهايته شُعيرات من وبر الجمل ومنها تطوّرت ريشة الرسم المَعروفة في عصرنا الحالي. أقلام الرصاص: أقلامٌ مَصنوعةٌ من مادّة الغرافيت وهو نوع من أنواع الكربون، ولكن عند اكتِشاف الغرافيت اعتقد العُلماء أنّه نوعٌ من أنواع الرصاص فسُمّيت أقلام الرصاص بهذا الاسم، وظلّت التسمية كما هي حتى بعد تطوّرالعلم واكتشاف العلماء أنّ الغرافيت ما هو إلا نوع من أنواع الكربون. أقلام الحبر: حيث صدرت براءة اختراع قلم الحبر في الولايات المتحدة الأمريكية عام1867 م باسم كلاين وهنري دبليو واين. يُصنع القلم من أنبوبتين واحدة تحتوي على مادة الحبر، تُوضع داخل الأنبوبة الثانية، التي توجد في طرفها ريشة القلم. أقلام اللباد: حيث تتكوّن من خزان للحبر ولكن ريشة القلم مصنوعة من مادة اللّباد. أقلام الأكواريل: تتميّز هذه الأقلام بإمكانيّة استِخدامها جافّةً ومُبلّلة عن طريق بلِّها بالماء. أقلام الباستيل: حيث تُصنع من عَجينة تُصبَغ بمَسحوقٍ فتنتج عنه أقلامٌ بألوانٍ مُختلفة، كما أنّها تُليّن بإضافة مادة المسك العربي لها. كيف يصنع القلم صناعة أقلام الرصاص تتمّ صناعة أقلام الرصاص وفق خطواتٍ مُنظّمة وتتضمّن الآتي:[٢] تُقطع أخشاب الأشجار إلى قطعٍ صَغيرة؛ حيث تُستخدم أنواعٌ خاصّة من الأخشاب لهذه الصناعة أبرزها خشب شجر الأرز. تُقطّع هذه القطع الصغيرة من خشب شجرة الأرز إلى شرائحَ خشبيّة أصغر. تُعالج الشّرائح الخشبيّة الصغيرة من خشب شجرة الأرز عن طريق الأصباغ والشّمع. تُحفر أخاديد غائرة داخل هذه الشّرائح الخشبيّة لِتُوضع داخلها مادّة الكتابة وهي الغرافيت عن طريق إحدى الماكنات المُتخصّصة. تُصنع المادّة الداخليّة؛ وهي مادة الكتابة من عجينة تتكوّن من مادتي الكربون والطين؛ حيث تُوضع بعدها داخل الشريحة الخشبيّة التي حُفرت. تُكرّر العمليّة لصُنع شريحة أخرى وتُلصق بالشريحة الأولى لِتُصبح شبيهة بالشطيرة. تُدخَل الشريحتان المُلصقتان إلى ماكينة خاصّة ليَخرج القلم بشكله النهائي المُتعارف عليه. تُقطّع قطعة القلم الكبيرة إلى قطعٍ صغيرةٍ مُتساوية في الطول، وتُعالج لِتُصبح ناعمة الملمس عن طريق سنفرتها باستخدام الرمل. تُطلى الأقلام الصغيرة بالألوانِ المختارة. يُكشط جزءٌ من طَرف القلم لِتُركب فيها القطعة المعدنيّة والتي تُستخدم لإدخال المِمحاة فيها. تُدخَل القطعة المعدنيّة وكذلك الممحاة ليُصبح القلم جاهِزاً للاستخدام. صناعة أقلام الحبر تتمّ صِناعة أقلام الحبر وفق خطوات أساسيّة، وتشمل الآتي:[٣] صناعة سائل الحبر: تتمّ صناعة كميّات كبيرة من الحبر في جزء مُخصّص في المصنع على دفعاتٍ مُتفاوتة؛ حيث تُسكب المواد الأساسيّة في الخزان ويُتحكَّم بدرجة حرارتها ودرجة خلطها كذلك عن طريق حواسيب التحكّم، ويُمكن تسخين الخليط وتبريده عند الضرورة؛ لتعزيز عمليّة خلط المواد ودمجها مع بعضها البعض في وقتٍ أقل. تشكيل الهيكل المعدنيّ: تتمّ صِناعة الجزء المَعدنيّ من القلم عن طريق تقطيع سلاسل النحاس إلى قِطعٍ أسطوانيّة باستِخدام آلات التقطيع، ثم تُليّن قطعة النحاس وتُسكَب في الحُجرة الضاغطة التي تتكوّن من عدّة أجزاء؛ حيث تقوم بتشكيل هذه القطعة عن طريق كبس السائل النحاسي داخل قالب مصبوب، وإبقائه تحتَ المكبس إلى حين تشَكُّل الهَيكل المطلوب. تنظيف الهيكل المعدني: تُنظَّف القطعة المُشكَّلة بحيث تُغمر في الماء لإزالة الزيوت المُستخدمة في عمليّة التشكيل، ثم تُقطّع بالأبعاد المطلوبة وتُدهن، هذا ويتمّ تَنظيف القطعة مرّةً أُخرى للتأكّد من عدم وجود أيّة زيوت متبقية في هيكل القلم. تركيب الكرة في رأس القلم: عادةً يتمّ شراء القطعة الدائريّة جاهزة، وتُدرج داخل تجويف القِطعة المَعدنيّة لتستقرّ في الرأس. تشكيل الأنبوبة البلاستيكية: تتمّ صِناعة جسم القلم وخزّان الحبّر إمّا عن طريق السكب باستخدام الحقن أو السكب باستخدام القذف، وفي كلتا الحالتين يُستخدم البلاستيك على شكل حبيبات أو على شكل مسحوق؛ حيث يتمّ التشكيل باستخدام القذف عن طريق تسخين مادة البلاستيك بحيث تُصبح مادّةً سميكةً توضع في قوالب لتتشكّل وتُبرد وتقطع بالأبعاد المطلوبة لهيكل القلم وخزّان الحبر، أمّا عن السكب باستخدام الحقن فيُستخدم للأشكال الأكثر تَعقيداً؛ إذ يتمّ صهر مادة البلاستيك لتُصبح على شكل سائل ثم يَتمّ حقنه بالقوّة في قالب ليتشكّل ويبرد، ثم يُقطّع بالأبعادِ المَطلوبة. جمع الأجزاء وتركيبها: بعد الانتِهاء من عمليّة التشكيل تتمّ عملية التجميع؛ حيث يملأ الخزان بالحبر المُلوّن بالشكل المُناسب ثم يُوضع الزنبرك على خَزّان الحبر إن وجد، وبعدها توضع القِطعة المَعدنيّة وخزّان الحبر داخل هيكَل القلم الخارجي، وتتمّ في هذه المَرحلة أيضاً الزينة والدهان النهائي والتشطيبات الأخرى. التعبئة والتغليف: تُعبّأ الأقلام داخل صناديق أو أكياس وتُغلّف؛ لتكون جاهزةً للبيع. ألوان الطلاء الشائعة لأقلام الرصاص توجد العديد من الألوان الشائعة لأقلام الرصاص، منها:[٤] الأصفر: يُستخدم هذا اللون لطلاء أقلام الرصاص في الولايات المتحدة الأميركية. الأخضر: يُستخدم هذا اللون في طلاءِ أقلام الرّصاص في ألمانيا. الأحمر الداكن أو الأسود المخطط بالأصفر: تُستخدم هذه الألوان في طلاء أقلام الرّصاص في جنوب أوروبا. الأحمر المنتهي بعصابة سوداء: يُستخدم هذا اللون في طلاءِ أقلام الرّصاص في أستراليا. المقاييس المُعتمدة لأقلام الرصاص يوجد مقياسان مُعتمدان لأقلام الرصاص هما: المقياس الأوروبي، والمِقياس الأمريكي، وفيما يلي نظام كلٍّ منهما: النظام الأوروبي يَعتمد هذا النظام مقياس (H) للدلالة على الصلابة، ومقياس (F) للدلالة على سمك سن القلم، ومقياس (B) للدلالة على شدّة السواد، ويُعدّ (HB) الدرجة القياسيّة المُعتمدة في هذا النظام لأقلام الرصاص، وعادةً يَستخدم الفنّانون هذا المقياس لأقلام الرصاص.[٥] النظام الأمريكي يستخدم هذا النظام الأرقام فقط؛ حيث تمّ ابتِكارها وتطويرها لتُقابل الرّموز في المقياس الأوروبي لأقلام الرصاص. يُقابل العدد 1 رمز (B) في المقياس الأوروبي، بينما يُقابل العدد 2.5 الرمز (F)، والعدد 2 الرمز(HB)، والعدد 3 الرمز (H) من النظام نفسه.[٥]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *